قراءة في قصيدة قلبي إليك للدكتور طلال درويش

 

 

استطاع الشاعر الدكتور طلال الدرويش في هذه القصيدة أن يجعل القارئ يعيش في أجواء إيمانية مغلفة بالمحبة الصافية، وأن يجعله كذلك ينتقل إلى عصر الإسلام الأول يعيش فيه، وينهل من  معينه الفياض، كما تمكن الشاعر أيضا من أن يحرك القارئ ورؤاه ليحلق معه في عوالم من الثقافة الأصيلة والأشعار البديعة في عصور مختلفة.

 

 

 

 
استطاع الشاعر في هذه القصيدة أن يجعل القارئ يعيش في أجواء إيمانية مغلفة بالمحبة الصافية، وأن يجعله كذلك ينتقل إلى عصر الإسلام الأول يعيش فيه، وينهل من معينه الفياض، كما تمكن الشاعر أيضا من أن يحرك القارئ ورؤاه ليحلق معه في عوالم من الثقافة الأصيلة والأشعار البديعة في عصور مختلفة.

 فقد نقلنا إلى جو قصيدة الكواكب الدرية في مدح خير البرية أو قل البردة للبوصيري بما تحمله من مشاعر فياضة نحو النبي صلى الله عليه وسلم وسيرته العطرة، وبما تنوء به من معاني سامية وحكم حكيمة  نقلنا شاعرنا إلى كل ذلك بهذه الإشارة اللطيفة حين قال:

 وهبت الريح من تلقاء كاظمة

 فهذا تناص مع قول البوصيري في البيت الثاني من بردته:

 

أمْ هبَّتِ الريحُ من تلقاءِ كاظمة



 

وأوْمَضَ البَرْقُ في الظلْماءِ مِنْ إضَمِ



وقد سبكت شاعرية الشاعر هذا التناص سبكا في بناء القصيدة ولحمتها، فغلفها بهذه الأجواء البوصيرية

 واهتم الشاعر برمزية الغار وأكد على هذه الرمزية تأكيدا ملحا؛ إذ إن الغار هو مبتدأ النور ومنزل الوحي، كما أن الغار كذلك هو منطلق الهجرة، ولعل الاقتباس ( ثاني اثنين ) كشف شيئا من القناع عن هذه الرمزية، فالغار كذلك شرف بالنبي صلى الله عليه وسلم متحنثا في فترة إرهاصات النبوة ، كما شهده والوحي يتنزل عليه حاملا عنوان هذه الرسالة العظيمة " اقرأ " والغار كذلك شرف بالنبي وصاحبه في طريقهما إلى المدينة المنورة حيث ينطلق النور ويظهر الإسلام ويمتد شرقا وغربا. 

 عرض الشاعر كل ذلك في بناء فني متماسك يدل على خبرة بأسرار لغتنا العربية الجميلة فقد استطاع أن يفجر إمكانات اللغة تفجيرا فاقرأ مثلا

 يتوق للغار في بعد يقبله                ومثله أنا نور الغار يبهرني

 فاستخدام المضارع يجعلك تعيش الحدث، كما إن استخدام تقنية الوصل والفصل أعطت معاني غزيرة وعميقة، فما أجمل هذه الواو التي وصلت بين الشطرين! ثم تأمل جملة ( ومثله أنا ) تجد إيجاز الحذف، حيث جعلك تكرر بينك وبين نفسك الشطر الأول : أتوق للغار أقبله، وما أجمل كلمة أنا في هذا الموضع فليست هي أنا المتنبي، وإنما هي أنا العدوية، ومن أجل ذلك لم يقل ( وأنا مثله ) ثم تأمل الجملة الأخيرة التي استخدم فيها تقنية الفصل، وكأن هنا سؤالا يثور في نفس القارئ: لماذا قال ومثله انا ؟ وما شأنك أيها الشاعر مع نور الغار؟    فجاءت الجملة الأخيرة تصب الحقيقة الثابتة  في حجر القارئ صبا من خلال عطاء الجملة الاسمية، فالجملة الاسمية الأخيرة لا تخلو من عنصر التوكيد الذي يسلط الضوء على نور الغار فقد ذكره مرتين مرة بالاسم الصريح " نور الغار " ومرة بالضمير المستكن في الفعل " يبهرني "

 القصيدة بدأت بالحب واستخدمت مفرداته مثل القلب وحبيب وآثرته والهوى، بل لو قلنا لألفاظ النص اذهبي إلى حقولك الدلالية لأسرعت كلها أو معظمها إلى حقل المحبة، وأنت تلحظ ذلك من أول كلمة افتتح بها النص إلى آخر كلمة اختتم بها،   بل تلحظ أيضا أن الشاعر عدل في الختام عن كلمة ( قلب ) إلى كلمة ( خافق ) ليشير إلى ذلك الحب الذي أنشأ ينمو وينمو ثم انتهى به إلى الصورة الكاملة التي لم يعد فيها القلب قلبا وإنما صار خافقا يضطرب يتحرك يرفرف، هذا البناء المتلاحم هو ماسماه عبد القاهر – رحمه الله-  النمط العالي إذ يقول في تعريفه:" أن تتحد أجزاء الكلام ويدخل بعضها في بعض ويشتد ارتباط ثان منها بأول"

 وتأبى ثقافة الشاعر إلا أن تطل برأسها العامرة في الختام لتنقلنا إلى جو نهج البردة كما نقلتنا من قبل  في المبتدأ إلى جو البردة  إذ يقول أمير الشعراء

 

يا لائمي في هواه والهوى قدر



 

لو شفك الوجد لم تعذل ولم تلم



  بقي أن نقول إن الأديب النابه هو من يستطيع أن يمخض العلوم المتعددة التي حصل عليها يمخضها في فكره ووجدانه ليخرج لنا بمنتج جديد يحمل بصماته، وحين تقرأ نصه تقول هذا هو! إنه فلان! وهذا ما تحقق في نص شاعرنا ( قلبيبي إليك )

 وصلى الله تعالى وسلم على النبي محمد الذي مازالت وستزال سيرته العطرة وشخصيته التي صنعها الله على عينه معينا لا يشبع منه الشعراء والأدباء.     

 

 

 

 

 

التعليقات

As an example, even though the web site with 100 backlinks has a lot
more links than the website with five, if the links aren't
relevant to the content on the website, Google will ultimately rank the site with 5 backlinks higher than the
web-site with 100. Not only will it improve
your rankings, your bottom line could benefit significantly.
You should feature a real number to show you are a real business, meaning that 800 numbers are out.
You open your PC or laptop, type relevant keywords on Google to get the
list of dozens of companies promising to offer the best SEO
services. It is not going to stop working any time soon – Based
on the way search engines appear to be developing, it is not likely that SEO will cease to be effective
any time in the foreseeable future. But before we get to this
the Automatic Backlink Creator also claims to create longer lasting back links.