استخدامات أيّ في اللغة العربية

تأتي ( أيُّ ) على ستة أوجه
1- الشرطية
تصنع أسلوب شرط، له فعل شرط وله جواب شرط، ومنه قوله تعالى:
{ قَالَ ذَلِكَ بَيْنِي وَبَيْنَكَ أَيَّمَا ٱلأَجَلَيْنِ قَضَيْتُ فَلاَ عُدْوَانَ عَلَيَّ وَٱللَّهُ عَلَىٰ مَا نَقُولُ وَكِيلٌ } القصص 28
الشاهد
أيَّ اسم شرط، مفعول به مقدَّم للفعل ( قضيت ) منصوب وعلامة نصبه الفتحة
ما: زائدة للإبهام والتوكيد، ( الأجلين ) مضاف إليه
أو ما: نكرة بمعنى شيء، ( الأجلين ) بدل من ( ما )
وجملة ( فلا عدوان علي ) هي جواب الشرط
وإذا قطعت ( أيّ ) عن الإضافة فإنها تنون تنوين العوض، نحو قوله تعالى:
{ قُلِ ٱدْعُواْ ٱللَّهَ أَوِ ٱدْعُواْ ٱلرَّحْمَـٰنَ أَيًّا مَّا تَدْعُواْ فَلَهُ ٱلأَسْمَآءَ ٱلْحُسْنَىٰ وَلاَ تَجْهَرْ بِصَلاَتِكَ وَلاَ تُخَافِتْ بِهَا وَٱبْتَغِ بَيْنَ ذٰلِكَ سَبِيلاً } الإسراء 110
الشاهد
أيًّا: اسم شرط منصوب بالفتحة لأنه مفعول به مقدم للفعل ( تدعوا)
ما زائدة للإبهام والتوكيد
تدعوا: فعل الشرط مجزوم، وعلامة جزمه حذف النون
وجواب الشرط هو الجملة الاسمية( فله الأسماء الحسنى )
ملاحظة
أي الشرطة معربة، وتدل على معنى أدوات الشرط كلها، ومن أمثلة ذلك:
أيَّ اجتهاد تجتهدْه في طلب العلم، تجنِ ثمرته. فأيّ مفعول مطلق
أيَّ مكان تذهبْ إليه أذهبْ معك. أيّ ظرف مكان
أيَّ وقتٍ تقضه مع الكتاب أقضه معك. أيّ ظرف زمان
2- استفهامية
تستخدم للعاقل ولغيره، وذلك في نحو قوله تعالى:
{ وَإِذَا مَآ أُنزِلَتْ سُورَةٌ فَمِنْهُمْ مَّن يَقُولُ أَيُّكُمْ زَادَتْهُ هَـٰذِهِ إِيمَاناً فَأَمَّا ٱلَّذِينَ آمَنُواْ فَزَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَهُمْ يَسْتَبْشِرُونَ } التوبة 124
الشاهد
أيُّ اسم استفهام مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة
وجملة( زادته إيمانا) هي الخبر
إيمانا: مفعول به ثان
ومن ذلك أيضا قوله تعالى :
{ وَيُرِيكُمْ آيَاتِهِ فَأَيَّ آيَاتِ ٱللَّهِ تُنكِرُونَ } غافر 81
أيَّ اسم استفهام مفعول به مقدم للفعل ( تنكرون ) منصوب وعلامة نصبه الفتحة
ملاحظة
أي الاستفهامية معربة بالحركات بخلاف أدوات الاستفهام الأخرى فإنها مبنية
تلزم الإضافة لإزالة إبهامها ، وإذا قطعت عن الإضافة فإنها تنون مثل:
أيًّا؟ سؤالا لمن قال: قابلت رجلا
أيٌّ؟ سؤالا لمن قال: حدَّثني رجلٌ
وهي من الألفاظ التي لها الصدارة، لا يعمل فيها ما قبلها سوى حرف الجر نحو قوله تعالى:
{ إِنَّ ٱللَّهَ عِندَهُ عِلْمُ ٱلسَّاعَةِ وَيُنَزِّلُ ٱلْغَيْثَ وَيَعْلَمُ مَا فِي ٱلأَرْحَامِ وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَّاذَا تَكْسِبُ غَداً وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ إِنَّ ٱللَّهَ عَلَيمٌ خَبِيرٌ } لقمان 34
3- موصولة
{ ثُمَّ لَنَنزِعَنَّ مِن كُلِّ شِيعَةٍ أَيُّهُمْ أَشَدُّ عَلَى ٱلرَّحْمَـٰنِ عِتِيّاً } مريم 69
الشاهد
أيُّهم اسم موصول بمعنى الذي وهو مبنٍ في محل نصب مفعول به للفعل ( لننزعن )
أشد خبر لمبتدأ محذوف تقديره هو ، والجملة الاسمية صلة الموصول
عتيا: تمييز
ملاحظة
تبنى ( أيُّ ) الموصولة على الضم بشرطين:
الأول: أن تضاف إلى معرفة
الثاني: أن يحذف صدر صلتها
والشاهد على ذلك الآية الكريمة السابقة.
4- تكون دالة على الكمال، وتأتي في موقعين:
الأول: صفة للنكرة تفيد بلوغ المنعوت الغاية الكبرى من المدح أو الذم فتقول:
 محمد رجلٌ أيُّ رجلٍ! ويقصد بذلك اكتمال صفات الرجولة في محمد.
 احترسنا من خائنٍ أيِّ خائنٍ! ويقصد به الذم بأنه اكتملت فيه صفات الخائن
وقد تقع صفة لمصدر محذوف نحو قولك: اجتهدت أيَّ اجتهاد، والتقدير اجتهدت اجتهادا أيَّ اجتهاد
ومن وقوعها دالة على الوصفية قول أبي العتاهية:
إن الشباب والفراغ والجدة مفسدةٌ للمرء أيُّ مفسدة
الثاني: حال من المعرفة فتقول: مررت بزيد أيَّ رجل
5- تكون وصلة إلى نداء ما فيه ( أل ) نحو قوله تعالى
{ يٰأَيُّهَا ٱلإِنسَٰنُ إِنَّكَ كَادِحٌ إِلَىٰ رَبِّكَ كَدْحاً فَمُلاَقِيهِ } االإنشقاق 6
الشاهد
أيُّ منادى مبني على الضم؛ لأنه نكرة مقصودة
6- وقد تأتي في أسلوب الاختصاص
وذلك في مثل:
أنا أيُّها العبدُ فقير إلى عفو ربي.
أيُّ مفعول به لفعل محذوف تقديره أخص، مبني على الضم، في محل نصب

المراجع
النحو الوافي الجزء الأول د. عباس حسن
إعراب القرآن الكريم وبيانه محيي الدين درويش
المعجم الوافي في أدوات النحو العربي د. علي توفيق الحمد و يوسف جميل الزعبي

التعليقات